أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتديات أعلانات سهارى، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .








المملكة العاشرة عالمياً في القراءة

أوضحت وزارة التعليم، أن تقريرا نشره موقع (جلوبال إنجليش إديتينغ)، تم من خلاله تجميع معلومات ضخمة حول عادات القراءة في ..



18-05-2019 04:42 صباحا
علي المالكي
عضو
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 03-09-2018
رقم العضوية : 3
المشاركات : 7611
الجنس : ذكر
تاريخ الميلاد : 4-4-1989
قوة السمعة : 10
 offline 
800_ab1e18957d

أوضحت وزارة التعليم، أن تقريرا نشره موقع (جلوبال إنجليش إديتينغ)، تم من خلاله تجميع معلومات ضخمة حول عادات القراءة في 2018، كشف عن ترتيب الدول من حيث مستويات القراءة، واحتلت المملكة المرتبة العاشرة عالميا بمعدل 6.48، متقدمة على عدد من الدول الغربية الصناعية كالولايات المتحدة وأستراليا وكندا وألمانيا وبريطانيا وإسبانيا وإيطاليا واليابان، إذ حلت الولايات المتحدة الأميركية في المرتبة الـ 22 بمعدل 5.42 ساعات قراءة في الأسبوع.



وتحتضن وزارة التعليم أحد أهم المشروعات الوطنية الضخمة الهادفة إلى أتمتت الكتاب، حيث أنشأت وطورت المكتبة الرقمية السعودية الذي يبلغ عدد مصادرها المعلوماتية أكثر من 200 مليون مصدر بين مقروء ومسموع ومشاهد، وتعد من أضخم المصادر المعلوماتية عالمياً، وهي أكبر تكتل معلوماتي في الشرق الأوسط تخدم الحركة التعليمية والبحثية، وتضم أكثر من تسعة ملايين رسالة علمية وأكثر من 700 ألف كتاب رقمي.



وأشارت الوزارة إلى أنه خلال مراحل عملها على تطوير الكتاب المدرسي وصلت إلى دمج التقنية في 160 ألف صفحة من صفحات الكتب، عن طريق بواباتها الإلكترونية التعليمية.



وأظهرت إحصاءات العمل على تطوير الكتاب المدرسي إلى إجراء 57 ألف تعديل على 700 كتاب مدرسي، وإضافة أكثر من 300 معلومة يجب أن يعرفها الطلاب إلى الدروس المرتبطة بها وبمضامينها والتي منها مفاهيم رؤية المملكة 2030، وكذلك تضمينها مشروعات المستقبل الاستراتيجية للمملكة كمشروع نيوم، والبحر الأحمر، وغيرها من الأنظمة والقوانين التي تعتبر منطلقات استراتيجية للتحولات القادمة.



وأردفت الوزارة أن موجة التغيير التي تخضع لها طباعة كتاب الطالب، لم تلغي أهميته، كعنصر ملموس في متناول اليد، فبرغم من تفاوت معطيات الرأي العام حول الاستغناء عنه أو بقائه لم يثبت عمليا أن قامت أي دولة في العالم بالإعلان عن توقف طباعته نهائيا، ويبدو أن من أسباب البقاء على طباعته أنه من أهم العوامل المساعدة في المحافظة على المهارات اليدوية التي يستخدمها الطالب في عملية التعلم كمهارة الخطوط والإملاء والتي تعتبر من المهارات الأساسية للتعلم في المرحلة الابتدائية، إضافة إلى مساهمته في تطوير المهارات العقلية في العمليات الحسابية.









الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..


 







  • Web Counter

  • الساعة الآن 09:21 مساء