أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتديات أعلانات سهارى، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .








فريق تقييم الحوادث: مستعدون لإعادة التحقيق إذا توافرت أدلة جديدة للحالات السابقة

اقتبـاس ،، المستشار المنصور: حققنا في 125 حالة وظهرت نتائجها أكد المتحدث الرسمي باسم الفريق المشترك لتقييم الحوادث ف ..



14-02-2019 06:09 صباحا
علي المالكي
عضو
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 03-09-2018
رقم العضوية : 3
المشاركات : 9594
الجنس : ذكر
تاريخ الميلاد : 4-4-1989
الدعوات : 1
قوة السمعة : 10
 offline 
800_322d695acd
اقتبـاس ،،

المستشار المنصور: حققنا في 125 حالة وظهرت نتائجها




أكد المتحدث الرسمي باسم الفريق المشترك لتقييم الحوادث في اليمن المستشار القانوني منصور المنصور، أن فريق تقييم الحوادث ليس لديه مانع في إعادة النظر في أي حالة تم التحقيق فيها وظهرت نتائجها في حالة توافر أدلة جديدة لها. وأشار المنصور، إلى أن الإنذارات التي توجهها قوات التحالف إلى المدنيين قبل البدء بأي عملية عسكرية، والتي تحذر من الاقتراب من المواقع المستهدفة عسكرياً لا تعفي قوات التحالف من التحقيق في ى خطأ يرتكب في هذه العملية.



ولفت المستشار المنصور إلى أن نتائج تقييم الحوادث قائمة على المنهجية التي يتبعها الفريق من التحقق من وقوع الحادثة وجهة الادعاء وربطها بالعمليات العسكرية في اليمن، كذلك التحقق من المبادئ التي يقوم عليها القانون الدولي الإنساني من حيث مشروعية الهدف ومبدأ الضرورة وتحقيق الميزة العسكرية من خلال عملية الاستهداف.



واستعرض المستشار القانوني منصور المنصور خلال المؤتمر الصحافي، الذي عقده أمس الأربعاء في نادي ضباط القوات المسلحة في الرياض، نتائج تقييم الحوادث التي تضمنتها خمسة ادعاءات تقدمت بها منظمات دولية ومفوضيات، حيال أخطاء ارتكبتها قوات التحالف لدعم الشرعية في اليمن خلال عملياتها العسكرية في الداخل اليمني، مؤكداً سلامة الإجراءات المتبعة من قبل قوات التحالف، التي راعت قواعد الاشتباك والقانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية، حيث تناول خلال المؤتمر الحالات بحسب التسلسل المعتمد لدى الفريق، التي تأتي استمراراً لحالات سبق تقييمها، وفيما يتعلق بأولى الحالات ذات الرقم 121 فيما ورد في تقرير "منظمة العفو الدولية" الصادر بتاريخ ديسمبر 2015م، أن صاروخاً قد ضرب حقلاً يقع على بعد 100 متر من "مدرسة الهدى"، وادعاء أن المدرسة أصيبت بأضرار طفيفة من جراء الضربة، ومنها تكسير النوافذ، وأنها أثرت سلباً في التحاق الطلبة بها.



وقد قام الفريق المشترك لتقييم الحوادث بدراسة وتحليل الصور الفضائية بعد تاريخ الادعاء لموقع الادعاء حقل بالقرب من مدرسة الهدى، حيث تبين أنه لا توجد آثار قصف جوي في موقع الحقل الوارد في الادعاء.



في ضوء ذلك؛ ثبت للفريق المشترك لتقييم الحوادث أن قوات التحالف الجوية لم تستهدف الحقل ومدرسة الهدى بمديرية عبس بمحافظة حجة كما ورد في الادعاء.



وفيما يتعلق بحالة 122 ولما ورد في التقرير السنوي لمفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان الصادر بتاريخ 17 أغسطس 2018م عن قيام قوات التحالف بتاريخ 20/12/2017م بثلاث غارات جوية على منزل خاص، نادي السلام الرياضي بمحافظة صعدة.



أوضح المنصور أنه بعد تقييم الأدلة تبين أنه وردت إلى قوات التحالف معلومات استخبارية تفيد عن استيلاء ميليشيا الحوثي المسلحة على نادي السلام الرياضي في صعدة وتحويله إلى منشأة عسكرية، ما يعد هدفاً عسكرياً مشروعاً يحقق تدميره ميزة عسكرية.



وبدراسة جميع الأدلة المتوافرة للعملية العسكرية التي نفذتها قوات التحالف الجوية، توصل الفريق المشترك إلى أن الاستهداف تم بناء على معلومات استخباراتية موثوقة أفادت بوجود تجمعات لميليشيا الحوثي المسلحة داخل مبنى نادي السلام الرياضي سابقاً بمنطقة باب نجران بمحافظة صعدة بعد الاستيلاء عليه من قبل ميليشيا الحوثي المسلحة وتحويله إلى منشأة عسكرية، ما يدل على توافر درجات التحقق لهذه العملية، كما تبين للفريق المشترك أن مبنى نادي السلام الرياضي سابقاً في منطقة باب نجران بمحافظة صعدة، أسهم إسهاماً فعالاً في العمل العسكري بغايته واستخدامه،



وبشأن حالة 123 وما ورد في تقرير فريق الخبراء المعني في اليمن الصادر في يناير 2018م المتضمن تعرض قارب صيد إلى التدمير بتاريخ 05/ 04/ 2017م قبالة شاطئ الحديدة بواسطة مروحية مخلّفا 4 قتلى.



أشار المنصور إلى أن الفريق المشترك لتقييم الحوادث قام بالبحث وتقصي الحقائق من وقوع الحادثة، وبعد الاطلاع على جميع الوثائق، وبعد دراسة خريطة انتشار سفن التحالف ومواقع وجودها، اتضح عدم قيام قوات التحالف البحرية بأي عملية استهداف عسكري في تاريخ الادعاء.



وفيما يتعلق بحالة 124 في تقرير مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان في اليمن بتاريخ 17 أغسطس 2018م، المتضمن أن غارة جوية لقوات التحالف قصفت بتاريخ 22/05/2018م قارب صيد في جزيرة الطرفة بمحافظة الحديدة نتج عنها مقتل عدد أربعة مدنيين من ضمنهم طفل.



أكد المنصور أنه تبين للفريق المشترك لتقييم الحوادث عدم مسؤولية قوات التحالف عن أي استهداف وقع لقارب صيد في جزيرة الطرفة في محافظة الحديدة.



وفيما يتعلق بحالة 125 بما ورد في مذكرة مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية لدى الأمم المتحدة في اليمن المتضمن أنه في تاريخ 27 /07/ 2018م وقعت ضربة جوية في مدينة الحديدة على بعد 450 مترا عن مكان سكن وإقامة موظفي برنامج الغذاء العالمي.



قام الفريق المشترك لتقييم الحوادث بالبحث وتقصي الحقائق عن وقوع الحادثة، وبعد اطلاعه على جميع الوثائق بما في ذلك إجراءات وقواعد الاشتباك، تبين للفريق المشترك أنه في يوم الجمعة الموافق 27/ 07/ 2018م نفذت قوات التحالف الجوية مهمة جوية على آليات عسكرية في محافظة الحديدة وفي منطقة معزولة، على بعد مسافة 18كم عن مقر إقامة موظفي برنامج الغذاء العالمي الوارد في الادعاء.



وقد ثبت للفريق المشترك لتقييم الحوادث، أن قوات التحالف الجوية لم تقم بضربة جوية في مدينة الحديدة على بعد 450 مترا عن مكان سكن وإقامة موظفي برنامج الغذاء العالمي محل الادعاء.








المواضيع المتشابهه
عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
فريق تقييم الحوادث: قصف حوثيين داخل القصر الجمهوري بالحديدة مشروع علي المالكي
0 19 علي المالكي
فريق تقييم الحوادث: عدم صحة استهداف قوات التحالف لقوارب صيد في الحديدة علي المالكي
0 8 علي المالكي
فريق تقييم الحوادث: قصف قوارب البادي لاستخدامها في تهريب الأسلحة علي المالكي
0 11 علي المالكي

الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..


 







  • Web Counter

  • الساعة الآن 11:28 مساء