أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتديات أعلانات سهارى، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .








د. السماري: خادم الحرمين عزز الحزم والعزم في علاقات المملكة الدولية

أكد المستشار في الديوان الملكي الأمين العام المكلف لدارة الملك عبدالعزيز د. فهد بن عبدالله السماري، أن عهد خادم الحرمي ..



10-12-2018 06:27 صباحا
علي المالكي
عضو
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 03-09-2018
رقم العضوية : 3
المشاركات : 9556
الجنس : ذكر
تاريخ الميلاد : 4-4-1989
الدعوات : 1
قوة السمعة : 10
 offline 
800_0d177ec669

أكد المستشار في الديوان الملكي الأمين العام المكلف لدارة الملك عبدالعزيز د. فهد بن عبدالله السماري، أن عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- حقق فتحاً سياسياً، وعزز الحزم والعزم في علاقات المملكة الدولية، باستشراف اقتصادي متفرد بالاعتماد على النفس، والشراكة في البناء بين العام والخاص.



وقال في كلمة له بمناسبة الذكرى الرابعة لتولي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود مقاليد الحكم في البلاد: لقد سعى -حفظه الله- كذلك إلى التخلص من لزمة البترول التي سرقت الشخصية السعودية إلى صورة مشوهة لدى الغير وقد تكون أيضًا رمته في مسار الاتكالية الباردة، واستبدال استئثار البترول بأغلب الاقتصاد المحلي بمقومات وقنوات اقتصادية حديثة أظهرتها أدوات استشعار المستقبل لمقومات الحياة المقبلة، وتنامي جدوى الفرص البديلة، مع تعزيز الهوية السعودية الوطنية عبر مبادرات ومشروعات أطلقتها مؤسسات الدولة وأجهزتها ومؤسسات المجتمع المدني، إضافة إلى القفزة النوعية بإنشاء المشروعات العصرية التي تتواكب مع الواقع العالمي بتحولاته الإلكترونية التي أصبحت الخيار الأفضل للتواصل بين الأجيال الواحدة والمجتمعات المختلفة، فكانت مشروعات: نيوم، والقدية، وهيئة تطوير الدرعية والعلا، روافد قوية لتقديم المعرفة السعودية للعالم بما تتضمنه من التاريخ والتراث والسياحة والرياضة بمميزاتها الخاصة ومبادئها العامة، وتنشيط الكوادر الشبابية بصفتها الذراع الأقوى والفكر المستقبلي للوطن.



واختتم د. السماري بقوله: "وبالرغم من تولي خادم الحرمين الشريفين أعباء إدارة شؤون البلاد بملفاتها المختلفة ودورها المؤثر في الحدث الدولي إلا أنه -حفظه الله- تلطف ولم يتخل عن رئاسة مجلس إدارة الدارة ومتابعة مسيرتها وعطاءاتها العلمية والوطنية بالتوجيه والرعاية، فقفزت بفضل ذلك إلى تحقيق طموحاتها، وتنوعت مساراتها وتجوّدت، وأصبحت "بيتًا للجميع" كما أراد لها -أيده الله-، كما جددت دارة الملك عبدالعزيز من إستراتيجيتها بدعم مفردات الهوية الوطنية وتعزيزها وعصرنة هذه الركائز باهتمام ومتابعة خاصة من صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد، وزير الدفاع، نائب رئيس مجلس إدارة دارة الملك عبدالعزيز -حفظه الله- لتكون هذه المنتجات الجديدة تطويرًا للدارة تتوافق عناصره ومنتجاته مع متطلبات رؤية السعودية 2030.



د. فهد السماري









الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..


 







  • Web Counter

  • الساعة الآن 04:29 صباحا