أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتديات أعلانات سهارى، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .








ذكرى بيعة ملك وإنجازات وطن تحكي حزم وبناء سلمان بن عبدالعزيز

تشهد جميع مناطق المملكة العربية السعودية اهتماماً بالغاً من لدن حكومة خادم الحرمين الشريفين في كافة المجالات وباتت تلك ..



10-12-2018 06:27 صباحا
علي المالكي
عضو
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 03-09-2018
رقم العضوية : 3
المشاركات : 9556
الجنس : ذكر
تاريخ الميلاد : 4-4-1989
الدعوات : 1
قوة السمعة : 10
 offline 
800_fa9189f1bd

تشهد جميع مناطق المملكة العربية السعودية اهتماماً بالغاً من لدن حكومة خادم الحرمين الشريفين في كافة المجالات وباتت تلك المناطق تعيش حراكاً اقتصادياً إضافتاً إلى جوانب تنموية أخرى كالتعليم والصحة والتجارة والطاقة وغيرها وجازان مدينة صناعية اقتصادية وأخرى طبية وجامعية ومصفاة بترول وضاحية سكنية ومشروعات تنموية كلها لا تتحدث إلا بالمليارات وتبرهن على شيء من منجزات هذا الوطن المعطاء حيث تعد مدينة جازان للصناعات الأساسية والتحويلية محوراً مهماً من محاور النمو والتطور بمنطقة جازان والمحرك المستقبلي الرئيس للاستثمار الأجنبي المباشر في المملكة بما تحويه من مشروعات عملاقة تزيد تكلفتها الإجمالية على الـ "75" مليار ريال وستسهم في دفع عجلة التنمية والتطور بالمنطقة وفتح المجال أمام الآلاف من أبنائها للحصول على الفرص الوظيفية المناسبة لهم إذ يبلغ العاملون في المشروعات الإنشائية لمشروعات المدينة حتى اليوم أكثر من "74" ألف عامل يمثلون "30" جنسية بينهم "12" ألف شاب سعودي من أبناء المنطقة وغيرها من مناطق وطننا العزيز.



وبعد قرار خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- بتكليف الهيئة الملكية للجبيل وينبع بإدارة وتشغيل مدينة جازان للصناعات الأساسية والتحويلية العام 2017م والتي تقع على مسافة 106 آلاف متر مربع وكانت من بداية مشروعاتها البنية التحتية (المرحلة الأولى) بمبادرات للهيئة الملكية لبرنامج التحويل الوطني والتي تترتب في تطوير التجهيزات الأساسية للمناطق الصناعية والسكنية والمدنية وتطوير وتجهيز المرافق العامة وتطوير وتنمية وحماية البيئة بالمدينة وبناء الوحدات السكنية.



هناك الكثير من الشركات الاستثمارية بدأت تقديم طلبها والعمل على إصدار الرخص الاستثمارية لهم بعد أن أوكل الإدارة والتشغيل إلى الهيئة الملكية للجبيل وينبع والذي يصل قيمة الاستثمار بالمدينة إلى 82487 مليون ريال سعودي حيث هناك صناعات مستهدف توطينها بمدينة جازان وهي صناعات قطع الغيار والصناعات التعدينية والصناعات الإلكترونية والصناعات الغذائية حيث إن هناك شركة استثمارية في المواد الطبية وهي محلية المالك والعامل



ويتسم مشروع مصفاة جازان الذي يمثل نواة المدينة وقلبها النابض ومن أضخم مشروعات التكرير التي أنشئت خلال العشرين عاماً الماضية على مستوى العالم من حيث الحجم والتقنية المتقدمة في إنشائه وطاقته الإنتاجية للمصفاة التي تزيد على "400" ألف برميل يومياً من الزيت العربي الثقيل والمتوسط، لتوفير اللقيم للصناعات التحويلية وتلبية احتياجات المنطقة من المنتجات النفطية المكررة وتجاوزت نسبة الإنجاز بها أكثر من "75 %" ومن المتوقع أن تدخل المصفاة العام القادم 2018م المرحلة التشغيلية.



ومشروع مجمع توليد الطاقة بالمدينة الذي يعد أول معمل في المملكة لتحويل سوائل البترول الثقيلة إلى غاز منقى نظيف، ومن ثم إنتاج الكهرباء باستخدام تقنية الدورة المركبة عالية الكفاءة بطاقة تزيد على "3900" ميجا وات بما يمكن المجمع من تصدير ما يربو على "2400" ميجاوات لشبكة الكهرباء الوطنية، مع التركيز على توفير الطاقة النظيفة بطريقة اقتصادية ذات جودة واعتمادية عالية.



وصمم مشروع مجمع توليد الطاقة ليتكامل مع مجمع التكرير مما يساعد في إنتاج الكهرباء والمنافع بكفاءة عالية وسيتيح اكتمال المشروع الاستغناء عن معامل إنتاج الكهرباء الأقل كفاءة خارج مواسم الذروة في المنطقة بالتنسيق مع شركة الكهرباء السعودية.



ومن المشروعات المهمة التي تقوم شركة أرامكو بتنفيذها بمدينة جازان للصناعات الأساسية والتحويلة مشروع تطوير البنية التحتية للمدينة الذي يتضمن إنشاء ميناء المدينة وتهيئة وتطوير البنية التحتية للأراضي الصناعية والسكنية وإنشاء شبكة الطرق لجذب المستثمرين وجعل المدينة رافداً لتنمية المنطقة والمملكة بوجه عام والذي يتواكب مع رؤية المملكة (2030) والذي يعكس مدى الاهتمام والحرص على سرعة الإنجاز والتعاون التام بين مختلف الجهات لتسريع العمل والإنجاز في المدينة إنفاذاً لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود التي تتجدد ذكرى بيعته لهذا اليوم وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- بمتابعة مباشرة من صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز أمير منطقة جازان وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن عبدالعزيز بن محمد بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة جازان.



ويعد الميناء الذي يجري تنفيذه حالياً في الجزء الجنوبي الغربي من مدينة جازان للصناعات الأساسية والتحويلية، أحد أهم الموانئ في المملكة من حيث موقعه الجغرافي على البحر الأحمر وقربه من الجمهورية اليمنية ودول القرن الأفريقي ما يجعله محطة إضافية للعديد من الفرص في مجالات النقل البحري وأعمال الشحن والتصدير.



ويتكون الميناء من قسمين صناعي يضم رصيفا صناعيا لاستيراد المواد السائبة، وتجاري عبارة عن رصيف بطول "1,7" كيلومتر لمناولة الحاويات والبضائع ومناطق للتخزين وفق أحدث وسائل التقنية والتحكم بطاقة مليون حاوية في العام للمرحلة الأولى و"2,5" مليون حاوية في العام للمرحلة الثانية مستقبلاً، وسيتم تزويده بأحدث أنظمة الملاحة وشبكات الاتصال مع السفن والبواخر وزوارق القطر والسحب والإنقاذ الإرشاد والإرساء بما يسير كافة أعمال التشغيل بكل سهولة ويسر وتسير عملة تنفيذ مشروع مدينة جازان للصناعات الأساسية والتحويلية في مرحلتها الأولى وفق خطة تطويرية للبنية التحتية تمتد على مساحة "106" كيلومترات مربعة تشمل بناء ميناء تجاري وصناعي متكامل وتهيئة وتطوير البنية التحتية للأراضي الصناعية والسكنية وإنشاء شبكة الطرق الداخلية وإنشاء شبكة كهربائية مميزة لنقل الكهرباء داخل المدينة تحوي محطات موزعة بعناية في المناطق الصناعية والسكنية وبناء محطة لتنقية المياه بطاقة "60" ألف متر كعب في اليوم بطريقة التناضح العكسي لتزيد مستقبلاً حتى تصل "180" ألف متر مكعب في اليوم متى ما دعت الحاجة.



كما تشمل خطة تطوير البنية التحتية للمدينة إنشاء شبكة متكاملة لتجميع مياه الصرف الصحي والمياه المستعملة في الأغراض الصناعية والتي تتم معالجتها لتطابق المعايير البيئية اللازمة للحفاظ على بيئة صحية ونظيفة بطاقة إنتاجية تبلغ "40" ألف متر مكعب في اليوم للمرحلة الأولى مع إمكانية زيادة الإنتاج إلى "120" ألف متر مكعب في المراحل اللاحقة، وعمل شبكة متكاملة لتصريف الأمطار وحول وداخل المدينة لحمايتها من أخطار السيول.



كما تضم المدينة في جنباتها العديد من المشروعات الصناعية التي بدأت بالعمل والأخرى تحت التنفيذ مصنع صلب استل لصناعة الحديد الذي بدأ الإنتاج، ومصنع كرستال وكذا مصنع الريف لصناعة السكر اللذان تحت الإنشاء ليتواصل البناء والعطاء في المدينة حتى تكتمل كافة المشروعات والمرافق والمشروعات بها لتكون بذلك دعامة قوية من دعامات التطوير والتنمية كغيرها من المدن والمشروعات العملاقة التي تمتد على كامل رقعة هذا الوطن العزيز.



561_c361b48e9b

إمارة المنطقة





561_106a981ec4

مدينة جازان








المواضيع المتشابهه
عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
د. الربيعة: نظام إلكتروني مبكر للأحداث الصحية بالحج علي المالكي
0 6 علي المالكي
د. الربيعة: القيادة مهتمة بتوفير بيئة صحية آمنة للمجتمع علي المالكي
0 13 علي المالكي
تبوك.. وجهة الباحثين عن الطبيعة والتاريـخ علي المالكي
0 15 علي المالكي
القطيف تحتفي بالذكرى الثانية لبيعة ولي العهد علي المالكي
0 8 علي المالكي
د. الربيعة يلتقي الممثل الإقليمي لمفوضية شؤون اللاجئين لدى مجلس التعاون علي المالكي
0 14 علي المالكي

الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..


 







  • Web Counter

  • الساعة الآن 02:45 مساء