أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتديات أعلانات سهارى، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .








المملكة محصنة من الإشاعات الإلكترونية التي تستهدف أمنها

أكد مدير التعاون الدولي بجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية د. صقر بن محمد المقيد، أن الإشاعات التي أثيرت حول اختطاف طف ..



29-10-2018 03:11 صباحا
علي المالكي
عضو
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 03-09-2018
رقم العضوية : 3
المشاركات : 9556
الجنس : ذكر
تاريخ الميلاد : 4-4-1989
الدعوات : 1
قوة السمعة : 10
 offline 
800_c049a82002

أكد مدير التعاون الدولي بجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية د. صقر بن محمد المقيد، أن الإشاعات التي أثيرت حول اختطاف طفلتين في اليمن، والتي بثت وسائل التواصل الإلكتروني خبرهما، موجهة أصابع الاتهام فيها إلى المملكة، إنما هي من قبيل الحملات المجندة ضد المملكة، وهي ليست بغريبة عن التاريخ الطويل الذي شهدته المملكة، من خلال تلك الحملات المنظمة التي تستهدف أمن وأمان واستقرار أرض الحرمين.



وأشاد بالدور الذي تقوم به المملكة تجاه تلك الحملات، من خلال الوحدة أولاً، ثم من خلال الإدارة القوية المتبعة في مكافحة الإشاعات الوهمية والمغرضة ضدها عبر قنوات التواصل الاجتماعي، مستشهداً بالمراحل العديدة التي تمر بها المملكة، والتي أثبتت قدرتها الكبيرة على فن الإدارة الرصينة لتلك المناسبات المتعددة، والتي منها تؤكد المملكة أنها ماضية في مستقبل مشرق قادر على البناء والعطاء، والسيطرة على الأزمات من خلال ما يشاع عنها، والتي ترتبط بالعديد من الحملات الموجهة ضد المملكة، والتي كان آخرها حملة اختطاف الطفلتين في اليمن، والتي ظهر فيها الحق ضارباً بجميع تلك الإشاعات عرض الحائط.



يرى د. المقيد أن الحملات الصفراء تتابع على الدول العظمى، والمملكة لها تاريخ ضارب في التعامل مع الأزمات، وكانت النتيجة تساقط أعداء هذه البلاد المباركة تباعاً، وبقيت المملكة كالطود الشامخ، ذهب الناصريون بلا رجعة، وانهار الشيوعيون، واندثر البعثيون، وتقهقر القوميون والغوغائيون، وها هي المملكة تتربع على العروش الدينية والسياسية والاقتصادية، وتمثل مبدأ الوسطية والاعتدال، ويلاحظ المراقبون أن كل من اختلف مع المملكة عاد صاغراً بعد أن تيقن أن الحق أحق أن يتبع، مبيناً أن الإعلام السعودي يظل إعلاماً رصيناً متوازناً بلا تهويل ولا تهوين، ولن تفت الحملات الصفراء من عضد المملكة، بل تزيدها عظمة وشموخاً، خاصة أن المتابع لوسائل الإعلام المأجورة يلاحظ أن اسم المملكة، واسم ولي العهد هما الأكثر تداولاً وهذا دليل على الشأن العظيم لهذه البلاد ولقادتها.



ووجه مدير التعاون الدولي بجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية، دعوة للسعوديين أن يناموا قريري الأعين ولا يلتفتوا لهذه الترهات والأراجيف فإنهم الأعلون، مبيناً أن المملكة لها السبق في مكافحة الإرهاب، وإدارة الحشود من خلال إدارتها لمواسم الحج والعمرة والزيارة، وكذلك في فصل التوائم، وهي قادرة على إدارة الأزمات بما يضمن أمنها واستقرارها، وسلامة مواطنيها والمقيمين على أرضها، فأقرت العديد من القوانين ومنها قانون التحرش وكذلك قوانين جرائم المعلوماتية، ولديها أجهزة أمنية ذات دراية عالية، قادرة على التعامل مع الجرائم بكافة أنواعها، ولا يضرها عواء ونباح الكلاب الضالة، ويقف خلفها أكثر من مليار مسلم في شتى أرجاء المعمورة، فلا ينظرنّ أحد إلى الوراء، فالحاضر مشرق والمستقبل أكثر إشراقاً بإذن الله.



يأتي هذا الحديث على خلفية الحملة التي استهدفت أمن المملكة بإثارة الشائعات الكبيرة في موضوع اختطاف طفلتين في المملكة في حين أنهما في اليمن، وبث الإشاعات المغرضة من خلالها، والتي بدورها الجهات الأمنية في اليمن أكدت أن الأجهزة الأمنية في حضرموت تمكنت من إلقاء القبض على شخص كان يتسول بطفلتين، اتضح أنه اختطفهما من محافظة الحديدة، حيث كشفت مصادر مطلعة أن الشخص المتهم قد اختطف الطفلتين واعترف بجريمته للأجهزة الأمنية ليتسول بهما في حضرموت، ومن خلال ذلك دعت الأجهزة الأمنية في اليمن أهالي الطفلتين التواصل معها لاستلامهما وهما في صحة جيدة.



وقد أثار هاشتاق باختطاف الطفلتين استياء العديد من المغردين الذين أكدوا أن المملكة مستهدفة، وأن هناك من ينشر الشائعات من أجل استهداف أمنها.



561_10909b3256











الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..


 







  • Web Counter

  • الساعة الآن 04:26 صباحا