أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتديات أعلانات سهارى، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .








البرميل الحزين..!

قبل عدة سنوات قدّم مسلسل «طاش ما طاش» حلقة بعنوان: «حارتنا»، كشفت عن معاناة أهالي الأحياء من وضع «براميل النفايات»، حي ..



07-07-2019 03:42 صباحا
علي المالكي
عضو
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 03-09-2018
رقم العضوية : 3
المشاركات : 8815
الجنس : ذكر
تاريخ الميلاد : 4-4-1989
الدعوات : 1
قوة السمعة : 10
 offline 
800_66ec30e418

قبل عدة سنوات قدّم مسلسل «طاش ما طاش» حلقة بعنوان: «حارتنا»، كشفت عن معاناة أهالي الأحياء من وضع «براميل النفايات»، حيث أن أغلب الأهالي يرفضون وجود أي برميل أمام منازلهم، بحكم أن الجيران سيأتون ويرمون فضلاتهم داخله، الأمر الذي سيجعل منظر المنزل سيئاً وربما ظهرت روائح كريهة أمامه، خاصةً إذا كانت النفايات كثيرة وكبيرة.



المسلسل ذاته رسم نهاية حزينة لتلك البراميل عندما غادرت الأحياء متوجهةً إلى أقرب وادي لترمي نفسها هناك، تاركةً الأهالي والجهات المعنية أمام مشكلة تتطلب إيجاد الحلول، على اعتبار أن التخلص من النفايات ضرورة حتمية في الحفاظ على جمال وصحة البيئة.



والآن ونحن نعيش في منتصف 2019م لاتزال تلك المشكلة موجودة على أرض الواقع، ودون أن نلمس شيئاً يُشعرنا بالجديد، حيث إن أغلب الأهالي يرفضون وجود برميل النفايات، وربما دفع أحدهم ذلك البرميل بصورة قوية في حال شاهده أمام منزله، ليبرز السؤال: لماذا لا نستحدث طرقا جديدة في جمع النفايات من الأحياء بعيداً عن الإضرار بالآخرين؟.



ولا تقف المشكلة عند هذا الحد، فالحاصل أن هناك من يرضى بوجود هذا البرميل أمام منزله؛ لأنه ليس من أهالي الحي، فهو مستأجر لفترة ثم يغادر، وهنا لا يُصدّق جيرانه خبراً، ليبدأ توالي النفايات والأوساخ أمام بيته، في مشهد لا يُناسب ما وصل إليه مجتمعنا من تقدم ورُقي، الغريب أنه في وجود هذا البرميل هناك من يرمي أكياس النفايات على الأرض وكأنه يقول: «أهم شيء ما تكون عند بيتي»، بل إن الغريب أيضاً أن هناك من يتخلص من ألعاب أبنائه القديمة، أو بقايا أثاث منزله، ليكون الموعد برميل الجار المغلوب على أمره.



إن حل معاناة هذا «البرميل الحزين» - الذي لا أحد يريده أو يتمناه - سهلة وبسيطة، ففي بعض الدول تم تطبيق طريقة ذكية في جمع النفايات، من خلال إيجاد غرفة صغيرة ذات فتحتين داخل المنزل وخارجه، بحيث يضع الأهالي فضلاتهم في الفتحة داخل المنزل، ثم يأتي عمّال النظافة فيأخذونها من الفتحة خارج المنزل، وبهذه الطريقة يكون قد تغلبنا على تكدس الفضلات في الشوارع، وأزلنا الحرج عمن لا يرغب بالطرق التقليدية، وحتماً سيفرح البرميل بمغادرته الأحياء ودون أن يدفعه أحد على غيره، أو يدفعه غيره على أحد!.



أيضاً من الحلول هو إلزام الأهالي بوضع حاوية خاصة بهم في المنزل، ووضع الفضلات فيها، وعند حلول الوقت المناسب لتجميع الحاويات يُخرجها صاحب المنزل إلى الخارج، مما سيجعل منظر الحي نظيفاً وجميلاً، وربما في حال تعاون الآخرين تُعمم الفكرة إلى مناطق المملكة؛ لأنه بهذه الطريقة فإن الجميع شارك في نظافة بيئته والحفاظ على جمالها.



561_845ecec0fb

من الحلول شراء الأهالي حاوية ووضعها في المنزل وإخراجها في الوقت المناسب











الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..


 







  • Web Counter

  • الساعة الآن 12:11 صباحا