أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتديات أعلانات سهارى، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .








الترفيه.. فعاليات المناطق تُسعد الحضور

في كل إجازة صيفية يسعى الكثير ممن يحصلون على إجازة من العمل على استغلال إجازة الطلاب في السفر طلباً لنوع من الترفيه عن ..



06-07-2019 03:13 صباحا
علي المالكي
عضو
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 03-09-2018
رقم العضوية : 3
المشاركات : 8750
الجنس : ذكر
تاريخ الميلاد : 4-4-1989
الدعوات : 1
قوة السمعة : 10
 offline 
800_382f3d2c48

في كل إجازة صيفية يسعى الكثير ممن يحصلون على إجازة من العمل على استغلال إجازة الطلاب في السفر طلباً لنوع من الترفيه عن النفس، وكانت الوجهة للغالبية الكبرى فيما مضى هي التوجه إلى الأماكن السياحية داخل الوطن خاصةً إلى المناطق التي تتميز بمناخ بارد في فصل الصيف مثل الطائف -عروس المصايف- وإلى المنطقة الجنوبية في عسير ومدنها الباردة مثل: أبها وبلجرشي وخميس مشيط ومنطقة الباحة ومحافظات النماص وجبال فيفا وما جاورهما، وكانت برامج الترفيه معدومة، حيث كان غالبية المتنزهين يستمتعون بالأجواء الجميلة ونسمات الهواء العليلة في المزارع والمتنزهات الطبيعية، وقد يصاحب ذلك أجواء غائمة وهطول أمطار غزيرة تتشكل منها الغدران والشلالات الطبيعية، إضافة إلى التمتع بأكل الفواكه الموسمية التي يتم إنتاجها محلياً مثل: التين والتين الشوكي والرمان والعنب، حيث تجتمع العائلات في بيوت متجاورة قبل أن تعرف الشقق المفروشة ويتم التزاور بينهم خلال الفترة التي لا تصاحبها زيارات إلى المتنزهات، إذ يقضي المتنزهون وقتهم منذ الصباح الباكر برحلة إلى أحد الأودية أو الغابات الكثيفة الأشجار ويتناولون إفطارهم ومن ثم يتمتعون بمناظر الطبيعة الخلابة والجو البارد ذي الهواء العليل ويقومون بالمشي للتعرف على المكان، وبعد صلاة الظهر يتم إعداد وجبة الغداء التي يتولى الرجال عادة إعدادها فيقومون بالطبخ حيث يكون معهم "عزبة" متكاملة تشمل جميع ما يحتاجونه من أوانٍ ومواقد لإعداد الطعام، إضافة إلى القهوة والشاي، وقبيل غروب الشمس يقفلون راجعين إلى أماكن سكناهم ليرتاحوا قليلاً ومن ثم يتناولون طعام العشاء الذي يعقبه جلسة سمر تستمر إلى ما قبل منتصف الليل ليخلد الجميع إلى مضاجعهم ليصحوا في الصباح الباكر لزيارة أماكن أخرى.



وفي المجمل فإن تلك الزيارات إلى المصايف لا تصاحبها أي برامج سياحية سوى ما تبذله البلديات من تهيئة للحدائق العامة ووضع لمسات جمالية على الشوارع والميادين وأماكن التنزه، وبعد فترة من الزمن والتقدم الذي عم كافة مناحي الحياة والتطور في صناعة السيارات وفي إنشاء الطرق السريعة والنمو المتزايد في العمران والانفتاح على العالم الخارجي بدأت السياحة تنحى منحاً آخر، حيث بات الأمر أكثر تنظيماً، فبات من يريد السياحة والسفر يحجز له نزلاً خاصاً مما يختاره من الفنادق أو الشقق المفروشة الفندقية والشاليهات، وينعم بخدمات سياحية مميزة بوجود المطاعم والمقاهي العائلية الفاخرة، إضافة إلى الأسواق والمولات التي تعرض جميع ما يحتاجه السائح من الكماليات خلال رحلته السياحية، كما اهتمت الأمانات والبلديات واللجان السياحية بإيجاد مهرجانات سياحية خلال فترة الصيف، وباتت مصدر جذب سياحي للقادمين من أرجاء البلاد ومما جاورها من دول الخليج، وفي الآونة الأخيرة فإن الترفيه لم يعد مقتصراً على وقت معين كالإجازات فقط، بل بات مهيأً في جميع أوقات السنة ولمختلف الأعمار والفئات، حيث تولت الهيئة العامة للترفيه إقامة العديد من الفعاليات في جميع مناطق المملكة ومنها الثقافية والرياضية والفنية وكل ما فيه تسلية وترفيه عن النفس، مما جعل من ينشد ذلك يجده في متناول يده على الدوام.



عظيم ساري



والترفيه هو أي نشاط يقوم بتوفير تسلية أو يسمح للأشخاص بتسلية أنفسهم في أوقات الفراغ، والبحث عن الترفيه له تاريخ طويل، فالمتصفح لكل الحضارات السابقة يجد أنها أولت جانب الترفيه أهمية كبيرة، ومن أساليب الترفيه التي عرفها القدماء الألعاب أو الصيد أو حفلات السمر التي تصاحبها الأهازيج والرقص وغيرها من الأساليب المتوفرة في البيئة المحلية، وفي بلادنا وقبل أن يشمل التطور كافة أوجه الحياة فقد كانت أساليب الترفيه بسيطة جداً، فالصغار كانت لهم أساليب ترفيه خاصة وأغلبها يأتي عن طريق اللعب بالألعاب الشعبية التي تتطلب خامات بسيطة من البيئة يصاحبها مهارة جسدية عالية مثل لعبة "عظيم سرى" أو "عظيم ساري" كما تسمى في عدد من المناطق، وتلعب عادة في الليالي المقمرة وطريقة لعبها بأن يحضر أحد اللاعبين عظم ماشية قديم ويقوم برميه إلى الأمام بينما بقية اللاعبين مستديرين عنه ووجوههم في الناحية الأخرى حين الرمي، ومن ثم ينطلق بقية اللاعبين للبحث عن العظم ومن يجده يقول كلمة "سرى" بصوت عال ومن ثم ينطلق إلى نقطة البداية مسرعاً حتى لا يتمكن أحد من الإمساك به، إذ لو أمسك به أحد فإنه يخسر اللعب ولا يستطيع أن يرمي العظم، وهكذا، ومن الألعاب أيضاً لعبة "الكعابه" ولعبة "أم تسع" ولعبة "البرجون" و"الصقلة"، وكلها ألعاب مسلية وخاماتها متوفرة في الطبيعة ويسهل الحصول عليها، أما كبار السن فإن غالب الترفيه لديهم يكون في جلسات السمر التي يصاحبها عدد من الفنون كـ"السامري" وتبادل القصيد -الردية-، وأول ما ورد من الألعاب الحديثة التي شدت الصغار والكبار لعبة "الكيرم" ولعبة "الورق" المتعددة كـ"الكنكان" و"البلوت" و"باصره" و"بنت السبيت" و"الجوكر" وغيرها، وبعد أن بدأ البث التلفزيوني وجد الجميع مجالاً للترفيه بما يقدمه من برامج دينية وثقافية ومسلسلات وبرامج شعبية ورياضية، خاصةً "المصارعة الحرة"، وصار مقصداً للترفيه من الصغار والكبار من كلا الجنسين.



أجواء باردة



وكان من يرغب الترفيه في الماضي القريب يشد الرحال إلى المناطق التي تتميز باعتدال جوها وبرودته في فصل الصيف الحارق وفي وقت الإجازة للطلاب، حيث كان الكثيرون يتوجهون إلى الطائف والذي كانوا يسمونه "عروس المصايف"، وكذلك المنطقة الجنوبية في مدن منطقة الباحة وعسير في نهاية شهر شعبان، حيث يفضلون قضاء شهر رمضان الكريم في تلك الأجواء الباردة العليلة، وكانت طريقة السفر الوحيدة هي السيارات التي كان أغلبها من نوع "البكب" ذات الغمارة الواحدة والصندوق، حيث كان الرجل وزوجته يركبون في "الغمارة"، وربما شاركهم طفل رضيع، بينما يركب بقية الأبناء والبنات في صندوق السيارة الذي يكون مهيئاً لحمل العفش كالفرش وأدوات الطبخ والملابس، حيث توضع في الصندوق ثم تغطى بلوح كبير من الخشب على قدر مساحة الصندوق ويسمونه "طبق" يفرش بأحد البسط أو "بطانية"، فيجلس عليها الأبناء والبنات، بينما يكون الصندوق مغطى بشراع يثبت على مواسير من الحديد مقوسة تسمى -حنايا- لتحميهم من لهيب الشمس وزخات المطر، وأثناء المسير الذي كان بطيئا نظراً لضيق الطرق وعدم ازدواجها فإن التوقف يكون كثيراً، خاصة إذا كانت المسافة بعيدة وقد يستغرق ساعات لإعداد الطعام للغداء والعشاء، فلم يكن هناك مطاعم مخصصة للعلائلات، وربما لجأ البعض للمبيت في الطريق إذا كانت المسافة طويلة جداً، وبعد وصولهم إلى وجهتهم فإن الاستمتاع بالطبيعة هو المتنفس الوحيد لهم، فهو مجال الترفيه المتاح في ظل انعدام برامجه في تلك الفترة.



تطوير وتنظيم



وبعد تأسيس الهيئة العامة للترفيه والتي هي إحدى المبادرات المنبثقة من رؤية المملكة 2030 التي أطلقها ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بمباركة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز –حفظه الله- نهاية إبريل عام 2016م، والتي تأسّست بأمرٍ سام في 30 رجب 1437هـ الموافق 7 مايو 2016م بهدف تطوير وتنظيم قطاع الترفيه ودعم البنية التحتية في المملكة، وذلك بالتعاون مع مختلف الجهات الحكومية والقطاع الخاص، وفق استراتيجيتها المعتمدة الهادفة إلى المساهمة في تحسين جودة الحياة في مملكتنا الحبيبة، ودعم الاقتصاد في المملكة من خلال المساهمة في تنويع مصادره والمساهمة في رفع الناتج المحلي الإجمالي، إضافة إلى دعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة ورفع نسبة الاستثمارات الأجنبية المباشرة لتوليد الوظائف في قطاع الترفيه، مما ساهم ذلك في تعدد الفعاليات المقامة في جميع مناطق المملكة والتي هيأت جواً من الترفيه، بل وأسهمت بشكل كبير في دعم القطاع الترفيهي، حيث شهدت الفعاليات حضوراً جماهيرياً مميزاً.



واستمراراً لجهود هيئة الترفيه فقد باتت برامجها تقام في مختلف أوقات السنة وفي جل مناطق المملكة والتي ترضي جميع شرائح المجتمع، وقد حدت تلك الفعاليات من سفر الكثيرين من السياح إلى خارج المملكة طلباً للترفيه، كما ستسهم المشروعات السياحية التي يتم إنشاؤها كمدينة "القدية" الترفيهية والتي تعد أكبر مدينة ترفيهية في العالم في جذب السياح داخلياً وخارجياً، وكذلك مشروع مدينة "نيوم" الذي يُعد أضخم مشروع سعودي يمتد بين ثلاث دول، والذي سيجعل المملكة واجهة سياحية عالمية.



561_a7b347fe33

السفر إلى المصايف طلباً للترفيه على سيارات زمان





561_00f65bc5af

تناول وجبة الغداء أثناء السفر تُعد نوعاً من الترفيه في الماضي





561_3754c8d156

ألعاب مُحببة لدى الشباب





561_84ff4893c4

فقرة ترفيهية للأطفال





561_ce1ec80d93

تفاعل وحضور كبير










المواضيع المتشابهه
عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
انطلاق أعمال ومعرض وفعاليات مؤتمر التنمية المستدامة في المناطق الصحراوية علي المالكي
0 32 علي المالكي

الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..


 







  • Web Counter

  • الساعة الآن 09:14 مساء