أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتديات أعلانات سهارى، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .








«مبادرة فرجت».. الشعب على قلب واحد

جاءت "مبادرة فرجت" لتثبت تلاحم المجتمع، التي تتيح تقديم المساعدة للمتعسرين مالياً، وتمنح أهل الخير فرصة الوق ..



05-07-2019 02:58 صباحا
علي المالكي
عضو
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 03-09-2018
رقم العضوية : 3
المشاركات : 8795
الجنس : ذكر
تاريخ الميلاد : 4-4-1989
الدعوات : 1
قوة السمعة : 10
 offline 
800_b3c2cc3d4f

جاءت "مبادرة فرجت" لتثبت تلاحم المجتمع، التي تتيح تقديم المساعدة للمتعسرين مالياً، وتمنح أهل الخير فرصة الوقوف معهم لسداد ديونهم وفق خصوصية ومصداقية عالية، عبر برنامج "أبشر"، الذي من خلاله يتم توحيد الجهود للسداد في منصة رقمية واحدة.



وأكد مختصون في المجالين الاجتماعي والاقتصادي، ريادة المبادرة التي تعتبر خيرا وبركة، وميلادها في شهر الخير رمضان الماضي، مُشددين على أهمية دراسة حالات المعسرين بدرجة عالية من المهنية، التي تجعلهم يفرقون بين الحالة المتعسرة والأخرى التي تحاول أن تستفيد من تعاطف أهل الخير دون حق.



مبادرة الخير



وقال د.محمد الشهراني - أستاذ الاقتصاد المساعد في كلیة الملك خالد العسكرية وزارة الحرس الوطني-: إن المساهمة في تفريج الكربات هو من أجل الأعمال التي حث عليها دیننا الحنیف، وحكومتنا - أعزها الله - وشعبنا المعطاء بكل أجناسه مبادر دائماً لأعمال الخیر، مضيفاً أنه تباشر الناس في شهر الخیر بخبر إطلاق مبادرة فرجت من قِبل وزارة الداخلية عن طریق برنامج أبشر، وهذا ما كنا نحتاج إليه لنتماشى مع رؤية 2030 عبر استخدام التقنیة والطرق الشرعية للحد من النصب والاحتیال، وللحد من استغلال مشاعر الناس بالطرق غیر الرسمية، ورأینا كیف كانت المبادرة حدیث المجالس في شهر رمضان، وكیف كان الناس فرحین بهذه الخدمة، وكیف تهافتوا لفك كرب بعض المساجين، وهذا إن دل فإنه يدل على تعطش أفراد المجتمع لفعل الخیر، وفك الكربات، حيث كانوا یبحثون عن الطرق النظامية والشرعية الآمنة، مبيناً أنه من إیجابیات هذه الخدمة أنها أشركت المجتمع بجمیع فئاته وأجناسه في فعل الخیر، ومد ید العون لمن سجن في قضایا مالیة ولم يستطع سداد دینه، وكذلك من المزايا أیضاً أن "فرجت" خدمت كل الجنسیات ولیس المواطنين فقط، بل سمعنا وقرأنا أنها خدمت أكثر من 25 جنسية، وتم الإفراج عنهم بعد سداد دیونهم، حيث إن بعض إخواننا المقیمین مدینون بمبالغ بسیطة، ولكن لا یستطیعون سدادها، والبعض الآخر مقطوع عن إخوته وأهله وأصحابه، ولیس له أحد یفرج كربته إلاّ الله، مؤكداً أن مبادرة فرجت كان لها الفضل - بعد الله - في تفریج كرب المتعسرين، ما أدى إلى نقل الفرحة إلى أهليهم وذويهم وعودتهم إلى أعمالهم وأهليهم.



تقليل الاحتيال



وأوضح د.الشهراني أن من الإیجابیات أنها قلّلت من نسب الاحتیال في المملكة وخارجها؛ لأنه كان یُحتال على المتبرعین في ظل صعوبة الحصول على المعلومات الكافیة عن السجناء، حيث كانت الأموال تدخل في حسابات خاصة ولا یُعلم أين تذهب هذه التبرعات، مضيفاً أن من إیجابیات المبادرة أنها أعطت الناس الثقة لمساعدة الآخرین بأي مبلغ من دون الخوف في أن یقعوا في فخ النصب والاحتیال، إلى جانب أن بعض الناس كان لا یستطیع أن یتبرع بمبالغ كبیرة، وكان یتحرج بالمشاركة بمبالغ بسیطة، ولكن مع مبادرة فرجت أصبح الوضع آمنا والكل یستطیع المشاركة بأي مبلغ قلیلاً كان أو كثیراً من دون كشف هويتهم، وهذا یعطینا فائدة أخرى، وهي أن المشاركة في مبادرة فرجت لا یدخل فيها الریاء والتفاخر ولا المن في العطاء، وإنما ابتغاء وجه الله ورضاه، لافتاً إلى أنه اقتصادیاً نعلم أن المساعدة على سداد سجناء القضايا المالیة سیساعد على خروج هذه الفئة وعودتهم إلى أعمالهم وتجارتهم، ما ینشط الاقتصاد، ویزید نمو الإنتاج عموما، مقترحاً أن تكون هناك دراسة لمعرفة أسباب تراكم الدیون بمبالغ عالیة على بعض الأشخاص، وأهمية سن القوانین الرادعة للإقراض والاقتراض، لعدم تكرار ما حدث، ولكيلا تستغل هذه المبادرة من بعض النفوس الضعیفة؛ لأننا سنجد من یبحث عن بعض نقاط الضعف لكي یستغلها في غیر ما وضعت له.



أولوية الفقراء



وتمنى د.الشهراني أن ینظر في وضع من هم خارج السجون ولديهم دیون وضوائق مالیة، والأسر الفقیرة المتعففة، والأفراد المتعففین، وكبار السن والمنقطعین الذين لیس لهم عائل أو دخل، حيث إنه من الممكن استخدام التقنیة للحصول على بیاناتهم بالتعاون التكاملي بین القطاعات المختلفة، مثل أبشر وحساب المواطن ووزارة العمل والتنمیة الاجتماعية والجمعیات الخیریة؛ لأنهم شریحة مهمة، وهي لها حق علینا أیضاً، متمنياً مرةً أخرى إظهار بیانات أكثر عن حالة السجین ووضعه وأسباب هذه المدیونیة التي تراكمت علیه؛ لأن المتبرع یتمنى أن یفرج الكرب عن أصحاب الأولویات من المتعففین، أو الفقراء، أو رب أسرة فقیرة، أو عائل أحد أصحاب الاحتیاجات الخاصة مِمَن لم تساعدهم الظروف وأصبحت نهايتهم بالسجن بسبب قلة ذات الید، لا عمن دخل السجن بسبب مغامرات وتجارة غیر محسوبة ومتكررة، مؤملاً أن تستمر هذه المبادرة وتطور وتضم الشرائح الأخرى من غیر السجناء، وأن یصبح العمل عملاً تكاملیاً بین الوزارات والجمعيات والإدارات الحكومیة؛ لكي نصل إلى أهدافنا السامیة بطرق شرعیة وسهلة وآمنة. 



فكرة ناجحة



وتحدث د.عبدالله المغلوث - عضو اللجنة السعودية للاقتصاد - قائلاً: إن مبادرة فرجت فكرة ناجحة، وتخدم الفئات المحتاجة في المجتمع، الذين تعرضوا لقسوة الظروف، والمساعدة واجبة في هذه الحالة، مضيفاً أن طرح فكرة فرجت يتطلب توعية وثقافة أفراد المجتمع عبر خطب الجمعة ممن يرغبون في التواصل مع المعسرين، من خلال التقنية وبشكل إجرائي وأكثر نظاماً حتى لا يتم اختراقه أو الإساءة له، وحتى يكون لدى المواطن الوعي الكافي وعدم الانجراف وراء العاطفة دون تيقن من الحالة، مؤكداً أن التقنية لعبت دوراً كبيراً للاستجابة للمعسرين، سواء من حيث السرعة أو التنفيذ، لكن ينبغي أن يكون الاختصاصيون الاجتماعيون على وعي تام بدراسة الحالة والتأكد من مدى حاجتها.



وأوضح إحسان طيب - مهتم بالشأن الاجتماعي - أن مبادرة فرجت يمكن وصفها بالرائعة، مبيناً أن وسائل التقنية الحديثة أسهمت في الوصول إلى الهدف الذي أنشئت من أجله، حيث أتاحت الفرصة للمبادرين الراغبين في مد يد العون للمعسرين لمن ضاقت بهم الظروف بتوصيل معلوماتهم بدقة وثقة؛ لأنها تصل من جهات رسمية ومعتمدة لتبعد الشكوك عنهم، ذاكراً أن كل مبادرة في بدايتها قد تحتاج بعض النصائح بعد فترة من استخدامها، ولعل من أبرز الملاحظات المتداولة بين الناس أن يتحرى الاختصاصي الاجتماعي الدقة والمصداقية في نقل معلومات الأسر التي تطلب المساعدة للمبادرين من أهل الخير، لذلك يجب أن يتم اختيار الباحثين وفق اشتراطات عالية من المهنية بحيث تذهب المعونة إلى المستحقين، لافتاً إلى أن من أهم مزايا المبادرة سرعة اتخاذ القرار ووصول المساعدة في الوقت المناسب لمستحقيها.



561_022017f54f





561_cbbe6924d1

د.محمد الشهراني





561_6504f9ec22

د.عبدالله المغلوث





561_9d215f4fa2

إحسان طيب











الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..


 







  • Web Counter

  • الساعة الآن 05:27 صباحا